عالم الفوشيات

عالم الفوشيات



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
*,, يمنع في المنتدى نــشر المنتديــاات منـع ــآآ بـأتـآآ,,**,,يمنع في المنتدى وضع صور النـساء منع ـآآ بـأتأ ,,**,, يمنع وضع الاغــااني منع ـــآآ بـاتـأأ ,,*

شاطر | 
 

 شـاب وقـع في حـب صغيرة ..~ قصـة مأساوية }}

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غلآ رۈحې
فوشيهـ متميزة
avatar

المساهمات : 149
العمر : 24
الموقع : http://bnatelmsn12.ahlamontada.com/index.htm
نقاط : 203
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: شـاب وقـع في حـب صغيرة ..~ قصـة مأساوية }}   الخميس فبراير 11, 2010 10:32 pm

قصة على لسان صاحبها

وهو شاب في اواخر العشرينات من السعودية،يقول:
تعودت كل ليله ان امشي قليلا،فأخرج لمدة نصف ساعة ثم اعود..
وفي خط سيري يومياً كنت أشاهد طفله لم تتجاوز السابعة من العمر... كانت تلاحق
فرشاً أجتمع حول احدى انوارالإضاءة في اسوار احد المنازل
لفت انتباهي شكلها وملابسها..
فكانت تلبس فستان ممزق ولاتنتعل حذاءً...
وكان شعرها طويل وعيناها خضراوان..
كانت في البدايةلاتلاحظ مروري...
ولكن مع مرور الأيام..
أصبحت تنظر الي ثم تبتسم..
وفي احد الايام استوقفتها وسألتها عن اسمها
فقالت:أسماء..
فسألتها:أين منزلكم..
فأشارت الى غرفه خشبيه بجانب سور احد المنازل...
وقالت:هذا هوعالمنا
أعيش فيه مع أمي واخي خالد..
وسألتهاعن ابيها...
قالت:أبي كان يعمل سائق في إحدى الشركات الكبيرة..
ثم توفي في حادث مروري...
ثم انطلقت تجري عندما شاهدت اخيها خالد..
يخرج راكضاًالى الشارع..
فمضيت في حال سبيلي...
ويوماً بعد يوم..
كنت كلما مررت استوقفها لأجاذبها اطراف الحديث...
سألتها: ماذا تتمنين؟
قالت:كل صباح اخرج الى نهاية الشارع...
لأشاهد دخول الطالبات الى المدرسه..
اشاهدهم يدخلون الى هذا العالم الصغير..
مع باب صغير..ويرتدون زياً موحداً
ولا اعلم ماذايفعلون خلف هذا السور...
امنيتي ان اصحو كل صباح..لألبس مثلهم..
وأذهب وادخل مع هذا الباب لأعيش معهم
وأتعلم القراءه والكتابة..
لاأعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة...
قد يكون تماسكها رغم ظروفها الصعبة..
وقد تكون عينيها..لا أعلم حتى الآن السبب..
كنت كلما مررت في هذا الشارع..
احضر لها شيئاً معي...
حذاء....ملابس....العاب....اكل..
وقالت لي في إحدى المرات..
بأن خادمة تعمل في احدى البيوت القريبه منهم
قد علمتها الحياكه والخياطة والتطريز..
وطلبت مني ان احضر لها قماش وادوات خياطه..
فأحضرت لها ماطلبت...
وطلبت مني في احد الايام طلباً غريباً..
قالت لي:أريدك ان تعلمني كيف اكتب كلمت احبك..!
مباشرة جلست انا وهي على الارض..
وبدأت أخط لها كلمت أحبك..
على ضوء عمود إناره في الشارع...
كانت تراقبني وتبتسم..
وهكذا كل ليله أكتب لها كلمت احبك..
حتى اجادتها بشكل رائع..
وفي ليله غاب قمرها
...حضرت إليها...
وبعد ان تجاذبنا اطراف الحديث..
قالت لي اغمض عينيك..
ولا اعلم لماذا اصرت على ذلك...
فأغمضت عيني..
وفوجئت بها تقبلني ثم تجري راكضة..
وتختفي داخل الغرفة الخشبية..
وفي الغد حصل لي ظرف طارئ
واستوجب سفري خارج المدينة لأسبوعين متواصلين..
لم استطع ان اودعها..
فرحلت وكنت اعلم إنها تنتظرني كل ليلة
وعند عودتي..
لم اشتاق لشيء في مدينتي..
اكثر من شوقي لأسماء..
وفي تلك الليلة خرجت مسرعاً
وقبل الموعدوصلت المكان
وكان عمود الانارة الذي نجلس تحته لايضيء..
كان الشارع هادئاً..
احسست بشيء غريب..
انتضرت كثيراً فلم تحضر..
فعدت ادراجي..
وهكذا لمدة خمس ايام...
كنت احضر كل ليله فلا اجدها..
عندها صممت على زيارة امها لسؤالها عنها..
فقد تكون مريضه..
استجمعت قواي وذهبت للغرفة الخشبية...
طرقت الباب على استحياء..
فخرج اخوها خالد..
ثم خرجت أمة من بعدة...
وقالت عندما شاهدتني..
ياإلهي! لقد حضر..
وقد وصفتك كما انت تماماً..
ثم اجهشت في البكاء..
علمت حينها ان شييئاً قد حصل..
ولاكن لااعلم ما هو؟!
عندما هدأت الام
سألتها ماذا حصل؟؟
اجيبيني ارجوك..
قالت لي: لقد ماتت اسماء..
وقبل وفاتها..
قالت لي: سيحضر احدهم للسؤال عني فأعطية هذا
وعندما سألتها من يكون..
قالت اعلم انه سيأتي..سيأتي لامحالة ليسأل عني
اعطيه هذه القطعة..
فسألت ام اسماء ماذ حصل..
قالت لي :لقد توفيت اسماء..
وفي احدى الليالي أحست ابنتي بحرارة واعياء شديد..
فخرجت بها الى احد المستشفيات الخاصة القريبة..
فطلبوا مني مبلغاً مالياً كبيراً مقابل الكشف والعلاج لا املكه...
فتركتهم وذهبت الى احد المستشفيات العامة..
وكانت حالتها تزداد سوءاً.
فرفضوا ادخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى..
فعدت الى المنزل..
لكي اخفض من حرارتها..
لكنها كانت تحتضر..بين يدي...
ثم اجهشت في بكاء مرير..
لقد ماتت .. ماتت اسماء..
لاأعلم لماذا خانتني دموعي..
لأني لم استطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها..
..لاأعرف كيف اصف شعوري..
لا أستطيع وصفة لااستطيع..
خرجت مسرعاً ولا أعلم لماذا لم اعد الى مسكني..
بل أخذت اذرع الشارع..
فجأة تذكرت الشيء الذي أعطتني اياه أم أسماء..
فتحتة..فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعة..
وقد نقش عليها بشكل رائع ..كلمة احبك...
..وامتزجت بقطرات دم متخثرة..
لقد عرفت سر رغبتها في كتابت هذه الكلمة..
وعرفت لماذا كانت تخفي يديها في أخر لقاء..
كانت اصابعها تعاني من وخز الإبرة التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز
وكانت اصدق كلمت حب في حياتي...
لقد كتبتها بدمها.. بجروحها..بألمها..
كانت تلك الليلة هي اخر ليلة لي في ذلك الشارع
فلم ارغب في العودة إلية مرة اخرى..
فهو كما يحمل ذكريات جميلة..
يحمل ذكرى الم وحزن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bnatelmsn12.ahlamontada.com/index.htm
 
شـاب وقـع في حـب صغيرة ..~ قصـة مأساوية }}
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الفوشيات :: «۩۞۩ ..القسم الأدبي..۩۞۩» :: حكآيـْا تختــْرقُ الأفئـْــــــدة-
انتقل الى: